Login & Register English

Appel d'urgence: +201066144258 
jeudi - août 13, 2020

Breaking News

من أوقف تفجير لبنان ؟ Internationale Politique Moyen-Orient

News image

نبيه البرجي/ Magazine Charilogone - Liban
لماذا العشق الأميركي للبنان ... ؟
لا نتصور أن ثمة علاقة بين دونالد ترامب وثقافة القلب . هنا أبعد من ثقافة الأسواق . ثقافة الأدغال . مقاربات بربرية للعالم . مايك بومبيو انتقد قطر وجنوب أفريقيا بسبب الاستعانة بأطباء من كوبا من أجل مواجهة الجائحة . هذا ما يشغل الادارة التي عجزت حتى عن استيعاب كورونا في عقر دارها .
تكنولوجيا الكراهية . لم يحدث أن ثمة أمبراطورية في التاريخ تابعت , بأظافرها , كل تلك التفاصيل . ثمة رجل جعل البيت الأبيض يبدو كما لو أنه غرفة عمليات لادارة جهنم لا لادارة الكرة الأرضية !
البشرية يأسرها ضاقت ذرعاً بدونالد ترامب . وسائل الاعلام الأميركية , باستثناء "فوكس نيوز" , دأبت على وصفه بـ"السوبر كورونا" . مثلما الجائحة زعزعت المشهد الدولي . الادارة الحالية زعزعت المشهد الدولي . كوكبنا بدا وكأنه خرج عن النظام الكوني , وراح يتدحرج على غير هدى .
جوزف ستيغلتز , الشخصية الرؤيوية الحائزة جائزة نوبل في الاقتصاد , قال ان ترامب وضع أميركا على خط النهاية . في نظره أن الولايات المتحدة , وفي ضوء الهشاشة الأخلاقية والسياسية , في التعاطي مع الضحايا , والى حد استحداث مقابر جماعية , باتت بحاجة الى تغيير في المفاهيم, وفي القيم , وفي السياسات . نظام وحيد القرن لا بد أن يفضي الى الحرب العالمية الثالثة .
هذا ما يستنتجه ستيغليتز من كلام بومبيو الذي لوح بالاقتصاص من أي دولة تثبت مسؤوليتها عن "قتل" خمسين ألف أميركي . القتلى هنا ناهزوا , تقريباً , عدد القتلى في الحرب الفيتنامية . الرئيس الأميركي على وشك أن يطلب من وكالات الاستخبارات , ومن مكتب التحقيق الفديرالي , التقصي عن كيفية انتقال العدوى الى بلاده .
اذاً اضطراب خطير في العلاقات مع الصين , ما يعني حصول اختلال دراماتيكي في الدورة الاقتصادية , كما في الدورة المالية , العالمية . بومبيو تحدث عن قتلى . هذا يعني أن المسألة تتعدى العقوبات التقليدية الى ما هو أشد هولاً .
جهات لبنانية ربما تكون قد قرأت خطأ الأجواء الأميركية (أجواء التهويل) . السفيرة دوروثي شيا طرحت بعض الأسئلة "الحمّالة أوجه" على عدد من القيادات السياسية . هذه القيادات ذهبت بعيداً في التأويل السياسي للأسئلة , وعلى أساس أن هذه هي اللحظة التاريخية لاحداث تغيير دراماتيكي في المعادلات الداخلية .
لا بل أن هناك من كان يعتبر أن المضي في لعبة الشارع لا بد أن يؤدي الى تفكك المؤسسة العسكرية , وهذا ما يتماهى مع بعض حلقات السيناريو السابق الذي وضع للبنان .
الثابت أن دولاً أوروبية تتابع , مجهرياً , مسار الأحداث في لبنان . هذه الدول حذرت من أن أي انفجار أمني يعني أن رؤوساً كثيرة ستتدحرج من الأيام الأولى , ربما من الساعات الأولى . تالياً , دخول البلاد في فوضى دموية لا بد أن تؤدي الى اضمحلال الدولة .
شيا قالت في السرايا كلاماً مطمئناً . اذ تخشى واشنطن سقوط النظام , وكذلك انفجار الخط الأزرق بين لبنان واسرائيل , بتداعياته الاقليمية التي قد تخرج عن السيطرة, تدرك أن ثمة مجموعات لبنانية عادت الى الظهور , أخيراً , في الشارع , جاهزة لأن تستضيف , مرة أخرى , خلايا تابعة لتنظيم الدولة الاسلامية (داعش) في أكثر من منطقة لبنانية .
الأجهزة الأمنية تدرك , في ظل التقارير الدقيقة التي بحوزتها , أن ثمة جهات لبنانية ما زالت تراهن على اعادة صياغة الخرائط في المنطقة , بما في ذلك الخريطة اللبنانية والخريطة السورية . الاغتيالات واردة بقوة , وان كانت الكورونا قد فرضت "التباعد الاجتماعي" على القيادات الحساسة .
غطاء دولي للجيش بوقف مسلسل التخريب , كمدخل لمسلسل التفجير . البداية كانت في قنابل المولوتوف . هنا الخط الأحمر . لا قنابل أخرى . اصدقاء أميركا أدركوا أن التفجير ليس لمصلحتهم . عادوا الى ... الحجر الكلامي !