Login & Register English

Appel d'urgence: +201066144258 
jeudi - août 13, 2020

Breaking News

السبت : الفقاعة أم الزلزال ؟ Sociétés Internationale Politique Moyen-Orient

News image

نبيه البرجي/ Magazine Charilogone - Liban
السبت الكبير : يوم للفقاعة أم يوم للزلزال ؟ انها الفانتازيا اللبنانية , ثانية , يا صاحبي ...
هل هي ثورة الجياع ؟ ان كانت كذلك لطردت كهنة الهيكل , لا أن تتحول الى ظاهرة ببغائية في الشوارع , ولا أن تقطع الطرقات بطريقة قطّاع الطرق , ولا أن تطلق الدخان الأسود الذي لا يصل الى حيثما يفترض أن يصل , لنبقى رهائن أولئك الذين حولوا الفساد الى فلسفة حياة .
كوكتيل عجيب . "الاخوان المسلمون" تلقوا الايعاز بالمشاركة الفاعلة . "الجماعات السلفية" , الأحزاب الطائفية والعائلية ستشارك . حتى أن رئيس أحد الأحزاب الذي اذا لم يظهر السيكار بين أصابعه في صوره على مواقع التواصل الاجتماعي , وعلى شاكلة هيفاء وهبي , يظهر السيكار بين شفتيه , قال انه سيكون في الصفوف الأولى .
من قال انها ثورة الغواني يارجل ؟ ثمة أناس في الشارع , ويفترض أن يصل صراخهم الى السماء السابعة . هؤلاء هم الثورة , وحطب الثورة , ونار الثورة , وروح الثورة ...
بيانات الحزب الشيوعي تشعرك بأن حنا غريب لينين المرحلة , أو ستالين المرحلة . الرأسمالية المتوحشة , كما يصفها وليد جنبلاط ستسقط , يوم السبت , بين يدي الاستاذ حنا . بدل الأرزة ... المطرقة والمنجل !
لن نسأل أي ثورة في دولة الطوائف , وفي دولة القبائل , وفي دولة المافيات . نسأل أي دولة يتوق اليها الثوار ؟
على الأقل ورقة عمل برؤية واقعية , لا برؤية أفلاطونية كما هي حال ورقة أحد كبار منظري الثورة . حتى الأن , لا شيء . كميات من البشر بعضها يدعو الى تغيير النظام , وبعضها الى تغيير الحكومة , وبعضها الى تغيير معاملة الأزواج للزوجات أو الزوجات للأزواج .
هؤلاء الذين يقولون بانتخابات مبكرة . هل يمكن أن يتفقوا على برنامج عمل , أو على أسماء المرشحين , ثم أين هو القانون الذي صاغوه ووضعوه أمام الملأ ؟ اذا لم يكن كذلك , الثورة مسخرة ولا بد أن تعود الى الدوران حول الفقاعة .
منذ قيام الجمهورية الثانية , وقانون الانتخابات على قياس كهنة الهيكل . أين الديموقراطية في هذه الحال ؟ توتاليتارية بمواصفات الميدوزا التي تنبعث من رأسها الأفاعي . من يدخل في دهاليز الفساد , وفي قصور الفساد , يزداد يقيناً بأننا في جمهورية الأفاعي .
أحد كبار المنظمين للتظاهرة اشتكى من أن السفيرة دوروثي شيا منشغلة , هذه الأيام , بما يجري في شوارع واشنطن , وفي شوارع نيويورك , وفي شوارع شيكاغو , لا في شوارع بيروت , ولا في شوارع طرابلس , ولا في شوارع النبطية .
مشكلة اذا لم تكن هناك تغطية أميركية للتظاهرات . هكذا تكون التظاهرة عارية , أو بالقباقيب . السيدة السفيرة تخجل أن تصدر اي بيان يندد باستخدام العنف , ولو بخراطيم المياه ضد حملة الحجارة . في الشوارع الأميركية , التعليقات تقول ان الجيش يتصرف كقوة احتلال ...
أحدهم اياه قال ان المسؤولين الأميركيين يخشون أن تفضي الثورة الى سقوط الطبقة السياسية واستيلاء "حزب الله" على السلطة . اذاً , تبقى الدولة هكذا في المراوحة , وتبقى الثورة هكذا , في المراوحة .
ماذا يمكن أن تفعل الثورة في دولة تنؤ بدين عام يفوق المائة مليار دولار . لا سبيل أمامها سوى أن تدق ابواب
صندوق النقد الدولي الذي لايرى في الكائنات البشرية سوى الأرقام ؟ الطبقة السياسية ليست أفضل بأي حال . ألم تجعل منا جثثاً مع وقف التنفيذ ؟
شخصية سياسية طرابلسية مخضرمة قالت لنا "هل تعلم اذا ما أجريت الانتخابات في هذا الوقت , وبأي قانون , لسوف نرى رئيساً للحكومة من الاخوان المسلمين . هكذا يخططون أو يجري التخطيط لهم , وهكذا تصل اليهم الأموال ؟" .
هذا لا يمنعنا من القول ان الصوت التفضيلي كان بمثابة رصاصة الرحمة في رأس الديمقراطية , وفي رأس الدولة , دون أن نسأل عن مآل المادة 95 من الدستور التي تفتح ثغرة في طريق الجلجلة نحو الغاء الطائفية السياسية .
عن أي ثورة تتحدثون ؟ الانتخابات المبكرة سقوط آخر في الدوامة . صناديق الاقتراع ليست لاصحاب الصرخات العارية , ولا لأصحاب الأيدي العارية ...